الاسبوع الاول والثاني من الحمل

الأسبوع الأول والثاني من الحمل :

تهانينا ! خلال الأسبوعين الأول والثاني يبدأ جسدك بالاستعداد لحتمالية حدوث الحمل.

كيف يتم حساب بداية الحمل؟

يُمكن أن تواجهي بعض الصعوبة في تحديد يوم بداية نمو طفلك ومتابعة التواريخ المرتبطة بحملك ، يتم حساب تطور عملية الحمل بداية من اليوم الأول لآخر دورة حيض (الدورة الشهرية) للمرأة بالرغم من أن نمو الجنين لا يبدأ حتى حدوث عملية التخصيب (التلقيح)، والتي تكون في حدود أسبوعين بعد ذلك اليوم.

يتم حساب الحمل من ذلك اليوم لأن في كل دورة شهرية يبدأ جسم المرأة بالاستعداد للحمل  ، وعند احتساب الحمل بداية من آخر دورة شهرية نجد أن معظم النساء يستغرق حملهن حوالي 280 يوماً في المتوسط  ، كما أن احتساب الحمل من آخر دورة شهرية يُعتبر طريقة قياسية بالنسبة للأطباء لأنه من الصعب للغاية تحديد وقت حدوث التخصيب بالضبط.

ما هي التغيرات التي يتعرض لها جسدك؟

بدأت دورتك الشهرية للتو وتريدين أن تحملي بطفل ، إذن أهم ما يجب أن تنتبهي له وتفهميه جيداً فيما يتعلق بحدوث الحمل هي فترة التبويض ، يحدث التبويض عندما تخرج بويضة ناضجة من المبيض مدفوعة لأسفل خلال قناة فالوب لتصبح مُتاحة للتخصيب.

في نفس الوقت يزداد سمك جدار الرحم استعداداً لاحتواء البويضة المُخصَّبة ، وإذا لم تحدث عملية التخصيب يتخلص الجسم من بطانة الرحم والبويضة الغير مُخصبة خلال دورة الحيض التي نعرفها.

هناك العديد من الحقائق التي يجب أن تعرفيها بخصوص التبويض :

  1. تعيش البويضة في المتوسط لمدة 12-24 ساعة بعد مغادرة الرحم.
  2. غالباً يتم انتاج بويضة واحدة من المبايض في كل مرة.
  3. يمكن أن يتأثر التبويض بالعديد من العوامل مثل المرض والإجهاد والسفر، والتغيرات الكبيرة في الوزن وممارسة التمرينات وأنماط النوم.
  4. بعض النساء يلاحظن نزول بعض نقط الدم خلال عملية التبويض ، وهذا الأمر لا يُعد حيضاً، وإنما مجرد نزيف تبويضي.

ما الذي يحدث لطفلك خلال تلك الفترة ؟

لا يحدث أي شيء بعد ، فقط عليك الصبر خلال تلك المرحلة . وخلال فترة قصيرة سيتم إنتاج بويضة من المبايض جاهزة للتخصيب.

كيف يمكن متابعة التبويض؟

يتم حساب الدورة الشهرية للمرأة من اليوم الأول لنزول الحيض إلى اليوم الأول من نزول الحيض في الشهر التالي ، في المتوسط تحدث الدورة الشهرية للمرأة خلال فترة تتراوح بين 28-32 يوم ، ويتم حساب فترة التبويض بدايةً من اليوم الأول للدورة وهو اليوم الذي يبدأ فيه نزول دم الحيض.

يبدأ التبويض لدى معظم النساء في أي من الأيام في مدى يتراوح بين بين 11 إلى 21 من بداية الدورة ، وهذه الفترة يُطلق عليها “وقت الخصوبة” أو “نافذة الخصوبة” للمرأة ، لأن ممارسة الجماع خلال تلك الفترة يزيد من احتمالات حدوث الحمل.

مالذي يجب التخطيط له والقيام به خلال تلك الفترة؟

أحياناً يجب إجراء بعض التعديلات في نمط حياتك خلال تلك الفترة لزيادة فرص حدوث الحمل ، والحصول على طفل سليم ومُعافى وذو صحة جيدة في المستقبل ، ومن العوامل الهامة الواجب مراعاتها لتحقيق ذلك ممارسة تمارين رياضية مناسبة واتباع نظام غذائي متوازن.

يُوصى كذلك بالبدء في تناول فيتامينات ما قبل الولادة والبعد عن مواد معينة مثل:

  • الكافيين
  • المُحليات الصناعية
  • الكحول
  • العقاقير المُنشطة
  • النيكوتين

وإذا كنتي تتعاطين أي أدوية فيجب أن تراجعي طبيبك الخاص لمعرفة مدى أمان استخدام تلك الأدوية خلال فترة الحمل.

نصائح للحصول على حمل أفضل:

أفضل وأهم ما يمكن فعله الآن هو أن تتصرفي وكأنك على علم أنكي حامل بالفعل ، لأنه من الممكن أن تمر أسابيع دون أن تتأكدي أن عملية التخصيب قد تمت بالفعل ، وهذا من شأنه أن يحميكي ويحمي طفلك المستقبلي من أي أنشطة أو مواد يمكن أن تسبب لأي منكما مشاكل.

نصائح للأزوج:

في كثير من الأحيان يشعر الزوج أنه ليس له أي دور في ذلك الحمل المُحتمل خلال تلك المرحلة ، لكن من المعروف أن صحة الزوج وأسلوب حياته يمكن أن يؤثرا على طفله المستقبلي.

ولذلك لا بد أن يُقَّيم وينتبه لنظامه الغذائي والعقاقير التي يتناولها ، بالإضافة إلى العادات مثل التدخين أو تناول المُخدرات أو الكحول.

يمكن للرجال كذلك أن يستفيدوا من تناول فيتامينات ما قبل الولادة أو أي نوع آخر من مكملات الفيتامينات ، مع الالتزام بنظام غذائي مناسب قبل حدوث عملية التخصيب.

شارك الموضوع مع اصدقائك :


   

كن أول المعلقين علي الموضوع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *


*