الاسبوع الثاني والعشرين من الحمل

الاسبوع الثاني والعشرين من الحمل

    من المهم إجراء فحص الاعضاء المتأخر (الموجات الصوتية) ، هذا فحص ينصح به بشدة ، حتي لو تم اجراء فحص سابق بالموجات الصوتيه في الاسبوع 16 ، وذلك لتأكد من عدم تطور أي عيوب خلقية خلال هذا الاسبوع .

    الجنين في الاسبوع 22 ؟

    الجنين في الاسبوع 22

    يُشبه شكل الجنين حالياً الطفل حديث الولادة، ولكنه أصغر منه كثيراً. هناك الكثير من التطورات التي تستمر في الحدوث لجسد طفلك خلال الثمانية عشر أسبوعاً المتبقية. تبدو بشرة طفلك حالياً مُجعدة، والسبب في ذلك يعود إلى عدم اكتسابه وزناً كافياً لملء تلك البشرة.

    تُصبح الشفتان خلال هذه الفترة أكثر وضوحاً، ويكتمل تشكل العينين باستثناء القزحية (الجزء الملون من العين) التي تظل تفتقر للصبغة الملونة لها. بالإضافة لذلك تكون الجفون والرموش قد استقرت في مكانها النهائي، ويستمر البنكرياس في النمو والنضوج.

    حجم الجنين في الاسبوع 22 ؟

    طول طفلك حالياً هو 30 سنتيمتر ، ويزن حوالي 410 جرام، وهو بحجم فاكهة البابايا .

    جسدك أثناء الاسبوع 22 ؟

    بإمكانك الآن الشعور بمقدمة الرحم أعلى سرتك . وكما ذكرنا في الأسبوع السابق تقول العديد من السيدات أن هذه الفترة (الثلاثة أشهر الثانية من الحمل) هي أكثر الفترات راحة خلال الحمل.

    نصائح لتجعلي حملك أفضل .

    مقاومة الإرهاق والتوتر .

    علي  مدار فترة الحمل تمرين بأوقات عصيبة فقد تتأرقين وقد تتوترين وقد تكتئبين وقد تعانين من متاعب متفرقة . وليس من الممكن بالطبع تناول أى عقار مهدىء وهنا تبرز أهمية أن تتعلمى وتمارسى كيفية بث الهدوء والراحة بالجسم من خلال ممارسة جلسات الاسترخاء . هناك فى الحقيقة أنواعاً كثيرة من طرق الاسترخاء، دعينا نذكر لك أبسطها :

     I- الاسترخاء العضوى العميق : تهدف هذه الطريقة إلى محاولة بث الاسترخاء فى عضلات الجسم المختلفة وطرد التوتر منها ، وتعتمد على قبض ثم بسط مجموعات متتالية من العضلات فى الاتجاه من أسفل الجسم لأعلاه . وهو ما يحقق إحساسا بالارتياح والذى يمتد تأثيره أيضاً للعقل . اختارى مكاناً هادئاً مناسباً.. ومددى جسمك فوق بساط على الأرض ( آو فوق الفراش ) واستعینی بعدد کاف من الوسائل لاجل راحتك . و أغلقی عينيك .
    1. ابدئى بقبض عضلات أصابع القدمين لثوان ثم ابسطيها .. وكررى ذلك مستشعرة تحرر التوتر منها وحلول الاسترخاء .
    2. انتقلى بعد ذلك لعضلات الساقين وكررى نفس الطريقة .. ثم عضلات الفخذين .. ثم عضلات الحوض .. ثم عضلات البطن .. ثم عضلات الصدر .. ثم عضلات اليدين والذراعين .. ثم عضلات العنق والرأس .
    3. ثم ارجعی مرة آخری من اعلی لاسفل من خلف الجسم حتی الوصول لعضلات أصابع القدمين .
    II- الاسترخان الذهنی : يمكنك تحقيق ذلك من خلال ممارسة تمرين التنفس العميق، ولابد من التركيز جيداً على حركات التنفس .
    1. اتخذی نفس الوضیع السابق اُو استرخی علی مقعد مریح.
    2. اجعلى عقلك منصرفاً للتركيز على حركات التنفس .. خذى شهيقاً عميقاً حتى تملئي صدرك تماماً بالهواء .. ركزى على حركات صدرك وهو يرتفع لأعلى .
    3. استبقی الهواء لبضع ثوان ... ثم قومی بعمل زفیر بطيء و تدریجی وركزى على هبوط عضلات الصدر مرة أخرى .
    4. کرری ذللی عدة مرات واستشعری طرد التوتر والخوف والمشاعر السلبية مع كل زفير ليحل محل ذلك إحساس بالهدوء النفسی والراحة.
    III- التدليك المريح : يعد التدليك كذلك من الوسائل الفعالة لمساعدة العضلات على الاسترخاء ومقاومة التوتر النفسى، ويفيد بصفة خاصة فى تخفيف متاعب الظهر والساقين أثناء الحمل.. وإليك هذه الإرشادات :
    1. اختارى سيدة مُدربة على القيام بالتدليك حتى تكون حركات اليد على الجلد صحيحة ومؤثرة .. ويفضل استثناء منطقة البطن والحوض والمناطق التى تحدث انعكاسات عصبية تحفز على انقباض الرحم .
    2. يجب أن تكون حركات التدليك متوسطة لا هى شديدة ولا هى خفيفة.. وأن تكون متتالية وفى الاتجاه الصحيح من أسفل لأعلى .
    3. لتسهيل حركة اليد علي الجلد يستخدم زيت مناسب مثل زيت الزيتون أو زيت الكافور (لتخفيف ألام العضلات والمفاصل ) أو زيت اللوز الحلو . ولاحظي أن بعض الزيوت العطرية المركزة يمكن أن تحدث أضرارا للحامل . فإذا شئت استخدامها فيجب اختيار نوع مناسب مع تخفيفه بدرجة كافية.
    التدليك في حد ذاته وسيلة طبيعية فعالة لتخفيف متاعب ظهرك وساقيك أثناء الحمل إذا ما تم بأيد خبيرة مع استخدام زيوت نباتية مناسبة.

    ما الذي يجب أن تخططي له خلال هذا الأسبوع؟

    إذا لم تكوني قد بدأتي بعد في حضور الدروس التعليمية حول الولادة فإن هذا الوقت هو الأنسب لتقومي بذلك. الدروس التعليمية حول الولادة تُقدم لكي معلومات دقيقة حول ما يمكن توقع حدوثه خلال فترة الولادة وما قبلها، كما أنها تُعلمك أساليب الاسترخاء لمرحلة الولادة، بالإضافة إلى تعريفك بكيفية رعاية الطفل في أيامه الأولى، وتقديم الفرصة للحديث مع سيدات أخريات حوامل.

    حاولي الانتهاء من تلك الدروس بنهاية الأسبوع السابع والثلاثين من الحمل، لكي تضمني إنهائها قبل الولادة. هناك العديد من الأماكن التي تقدم تلك الدروس التعليمية مثل المستشفيات والمراكز المُجتمعية ومراكز الولادة ورعاية الأمهات. العديد من السيدات الحوامل يُصبن خلال هذه الفترة بالقلق الشديد من الولادة المبكرة، خاصة إذا كن يعانين من آلام أسفل البطن وآلام الظهر والشعور بضغط في منطقة الحوض مع تشنجات وتغير في الإفرازات المهبلية.

    هذه الأعراض ليست بالضرورة مؤشراً أكيداً على الولادة المبكرة، ومن الممكن أن تحدث بشكل طبيعي. هناك حالياً اختبار يتم إجراءه لتحديد حالة الحمل بدقة، وهو اختبار الفيبرونكتين الجنيني (fFN). الفيبرونكتين الجنيني هو عبارة عن بروتين يوجد في أغشية الحنين وفي الكيس المحيط به. لكن هذا البروتين يختفي بعد مرور 22 أسبوعاً على الحمل، ويعود للظهور مُجدداً بعد مرور 38 أسبوع.

    إذا عُثر على ذلك البروتين في الإفرازات المهبلية للسيدة الحامل التي مر على حملها أكثر من 22 أسبوع وأقل من 38 أسبوع فستكون هناك احتمالية متزايدة للولادة المبكرة.

    أما إذ لم يتم العثور على ذلك البروتين فسيكون خطر التعرض للولادة المبكرة أقل. يتم إجراء هذا الاختبار مثل اختبار لطاخة عنق الرحم، وتظهر نتيجته خلال 24 ساعة من إجراءه.

    نصائح للزوج : اقترح على زوجتك أن تقوما معاً بشيء سيكون من الصعب عليكما القيام به بعد وصول طفلكما للحياة. من الممكن أن تقوما بمشاهدة فيلم أو الخروج للمشي أو الاستمتاع بقضاء يوم على الشاطئ. الأمر المهم هنا أن تستمعا بوقتكما معاً بأكبر قدر ممكن.