الأسبوع التاسع والعشرين من الحمل

الجنين في الاسبوع 29
ضرورة الانتباه الي علامات الولادة ، مثل انفجار الكيس الأمنيوسي أو سقوط السدادة المخاطية، أو شعورك بشيء مثير للشكوك ، فراجعي الطبيب فورا ، فقد تكون هناك ولادة مبكرة .

الجنين في الاسبوع 29 ؟

الجنين في الاسبوع 29

عند هذه النقطة يكون نمو طفلك سريعاً للغاية. فهو يستمر في اكتساب المزيد من الوزن، وتنمو رأسه أيضاً. وهذا يعود لنمو مخه السريع الذي بدأ في الأسبوع الثامن والعشرين. كذلك تستمر العضلات والرئتين في النضوج والنمو.

من الضروري خلال هذه الفترة –نتيجة للنمو الكبير الحادث للجنين- أن تنتبهي لنظامك الغذائي بحيث تحرصي على تناول جميع العناصر الغذائية بكميات مناسبة، وكذلك يجب أن تحصلي على قسط كافي من الراحة. احرصي على تناول الكميات المناسبة من البروتين وفيتامين سي وحمض الفوليك والحديد والكالسيوم.

ابحثي على الإنترنت على قائمة الفيتامينات والعناصر الغذائية الضرورية خلال الحمل والتزمي بها.
إذا كان لديك أسئلة تتعلق بالكميات المناسبة من العناصر الغذائية والفيتامينات التي يجب أن تحصلي عليها فقومي بالاتصال بطبيبك الخاص.

حجم الجنين في الاسبوع 29 ؟

طول طفلك حالياً 38 سنتيمتر، بينما يزن 1 كيلو جرام .

جسدك أثناء الاسبوع 29 ؟

من المفترض أن تبلغ الزيادة في وزنك نتيجة للحمل بحلول ذلك الوقت ما بين (8.6 إلى 11.3 كيلوجرام). تستطيعي الآن الشعور بقمة رحمك أعلى سرتك بمسافة تتراوح بين (8.9 إلى 10 سنتيمتر).

أعراض ومشاكل قد تعانين منها :

في الأسبوع السابق تحدثنا عن بعض الأعراض المزعجة المرتبطة بالثلث الأخير من الحمل. الإمساك على سبيل المثال من الأمور الشائعة خلال الحمل، ومن الممكن أن يسبب آلام في البطن والشعور بعدم الراحة والحركة الغير منتظمة للأمعاء وتصلب البراز.

إليكي بعض الخطوات التي يمكن اتخاذها لمنع حدوث الإمساك أو علاجه في حالة أنكي تعانين منه بالفعل:

  • أضيفي الأطعمة الغنية بالألياف إلى نظامك الغذائي: مثل الفواكه والخضروات وحبوب الإفطار والخبز المصنوع من الحبوب الكاملة والخوخ والنخالة.
  • اشربي كمية كبيرة من الماء: اشربي ما بين 10 إلى 12 كوب من السوائل كل يوم.
  • مارسي التمرينات الرياضية بانتظام: ممارسة المشي أو السباحة أو التمرينات الرياضية الخفيفة الأخرى لمدة 20 إلى 30 دقيقة ثلاث مرات أسبوعياً يساعد على تحفيز وتنشيط الأمعاء.
  • قللي أو امنعي مُكملات الحديد الغذائية.
  • لا ينصح مُطلقاً بتناول الحبوب الملينة أو الزيوت المعدنية لعلاج الإمساك خلال فترة الحمل.

مع تقدم الحمل تحتاج نسبة قليلة من النساء لعناية طبية خاصة ومتابعة دقيقة للحمل ولتكرار عمل فحص بالموجات الصوتية لبيان حركة تنفس الجنين ، وكيفية وضعه داخل الرحم ، وكيفية وضع المشيمة . وهذه الحالات مثل :

فقر الدم (أنيميا) : فمع تقدم الحمل ، وفى وجود نقص أو سوء تغدية قد تتعرض الحامل لإجهاد شديد ونقص واضح بالطاقة بسبب انخفاض مستوى الهيموجلوبين أو كرات الدم الحمراء مما لا يمد جسمها بالأكسجين الكافى بل قد يؤثر ذلك فى الحالات الشديدة على الجنين لنقص وصول الأكسجين له كذلك.

وفى حالة احتمال ذلك عادة ما يطلب الطبيب إجراء فحص دم ويكون العلاج بمستحضرات الحديد بالإضافة لحمض الفوليك مع ضرورة الالتزام بنظام غذائى صحى وزيادة الاهتمام بصفة خاصة بتناول الأغذية الغنية بالحديد كاللحوم الحمراء ، بالإضافة للخضراوات الورقية الخضراء ، والحبوب والغلال .

ولكن لا يفضل تناول « الكبدة » بكثرة باعتبارها مصدراً غنياً بفيتامين (أ) الذی تمثل زیادته بالجسم خطرا على صحة الجنين .

التهاب الكلى : من المتوقع حدوث عدوی بالكلی لبعض الحوامل والتى قد تحدث نتيجة تسلل بكتيريا مُعدية عبر مجرى البول إلى الكلية فى وجود مناعة ضعيفة. وتظهر فى هذه الحالة أعراض مثل : وجود حرقان واضح بالبول، وألم بمكان الكلية (أسفل الضلوع من خلف الجسم)، ورغبة متكررة فى التقيؤ ، وربما ترتفع درجة حرارة الجسم. وفى وجود هذه الأعراض يكون من الضرورى عمل اختبار للبول والذى يكشف عن ارتفاع نسبة الخلايا الصديدية وربما ترتفع به نسبة خلايا الدم الحمراء .

ويعتمد العلاج علی إعطاء المضادات الحيوية المناسبة .

مشاكل المشيمة : المشيمة عبارة عن عضو يتكون في بداية الحمل ليصل بين دم الأم ودم الجنين عبر أوعية دموية خاصة ، ويكون موضعه عند قمة الرحم .. كما يتضح من الشكل التالي.

الوضع الطبيعي للمشيمة

لكن هذا الوضع الطبيعى للمشيمة قد لا يتحقق.. فمع تقدم الحمل قد تظهر المشيمة من خلال الفحص بالموجات الصوتية فى وضع شاذ يحتاج لعناية طبية خاصة وذلك كما فى الحالات التالية :

1- المشيمة أسفل الجنين : فى هذه الحالة توجد المشيمة أسفل الجنين وبالتالى فإنها تسدّ جزئياً أو كلياً عنق الرحم (أو ممر الولادة) .

المشيمة أسفل الجنين

وفى حالات كثيرة يكون سبب هذا الوضع وجود أكثر من جنين ( توأم ) . ولكن ما الذى نتوقعه فى هذه الحالة ؟

  • من المحتمل جداً حدوث نزيف دموى عبر فتحة المهبل بسبب ضغط الجنين على جسم المشيمة. وعادة ما يحدث هذا النزيف غير المؤلم بعد الأسبوع الثامن والعشرين.
  • عادة ما تلد الأم ولادة قيصرية بسبب انسداد ممر الولادة .

2- المشيمة المنفصلة : ينفصل جزء من جسم المشيمة عن جدار الرحم فلا تصير فى ملاصقته تماما .. وتبعا لذلك الانفصال یحداث نزیف للأم و تعانی من آلم شدید . کما یصیر الجنین فی حالة خطر يزيد بزيادة حجم الجزء المنفصل ، حيث إن ذلك يؤدى لنقص الأكسجين والغذاء الذى يصله. وقد يكون من الضرورى هنا توليد الأم قيصرياً وبصورة عاجلة.

انفصال المشيمة

3- المشيمة غير كفء فى القيام بوظيفتها : فى هذه الحالة يكون هناك قصور فى قيام المشيمة بوظيفتها .. وتبعا لذلك ينمو الجنين ببطء بما لا يتوافق مع فترة الحمل بسبب نقص الأكسجين والمغذيات. وفى هذه الحالة تنصح الأم بالراحة على أمل حدوث تحسن فى تدفق الدم بين جسم الأم وجسم الجنين. كما أنه قد يكون هناك ضرورة لتسريع الولادة حتی لا یتعرض الجنین لخطر کبیر..

ما الذي يجب أن تخططي له خلال هذا الأسبوع؟

بعض السيدات قد يطلب منهن أطبائهن طلبات قد تبدو غريبة. هذه الطلبات قد تكون بسيطة مثل تجنب القيام بأنشطة معينة، وقد تكون طلبات جدية للغاية مثل البقاء في السرير وعدم الحركة مُطلقاً. إذا لم تتفهمي ما يطلبه منكي طبيبك فاطلبي منه أن يوضح لكي أهمية تلك الطلبات، واسأليه كذلك على الخيارات المُتاحة لكي.

نصائح لتجعلي حملك أفضل : القابلة هي عبارة امرأة مُدربة جيداً على أمور الولادة، تقوم بتقديم الدعم العاطفي والبدني والمعرفي للسيدات سواء قبل أو أثناء أو بعد الولادة. ويكون الغرض من وجود القابلة هو مساعدة الأم للحصول على تجربة ولادة آمنة وإيجابية، سواء أرادت الأم الولادة الطبيعية أو الولادة القيصرية.

أثناء الولادة تكون القابلة متواجدة باستمرار بالقرب من الأم. حيث تقوم بمنحها الراحة من خلال أساليب تقليل الألم مثل التنفس والاسترخاء والمساج وأوضاع الجسد. وكذلك تقوم القابلة بتحفيز مشاركة الأب في دعم الأم وطمأنتهما.

لا يمكن أن تحل القابلة محل الأب على الإطلاق أثناء الولادة، ولكن هذا لا يقلل من أهمية دورها في تحسين وتسهيل تجربة الزوجين، ومن الأفضل الآن أن تبدأي في البحث عن قابلة في الأماكن القريبة منكي.

نصائح للزوج : بينما تقوم زوجتك بوضع الخطط حول كيفية التعامل مع ولادتها المنتظرة ومن تريده أن يكون موجوداً معها خلال وقت الولادة، يجب عليك أن تتناقش معها حول الدور الذي تريد منك أن تشغله خلال الولادة. فبكونك الزوج من الممكن أن تكون الشخص الوحيد الداعم لها، ومن الممكن كذلك أن ترغبا في توظيف قابلة لمساعدتكما أثناء الولادة.

بعض الأمور التي يجب عليك التفكير بها:

  • هل أنت سريع الغثيان؟
  • هل تريد أن تكون الداعم الرئيسي لزوجتك؟
  • هل أنت ملتزم بالذهاب إلى دروس الولادة وتعلم ما يجب عليك معرفته لتقديم الدعم المناسب لزوجتك؟
  • مناقشة هذه الأمور مع زوجتك الآن يمنحكم الفرصة للترتيب للولادة بشكل أفضل والاستعداد بالشكل الأنسب لتلك المرحلة الهامة.

Be the first to comment

Leave a Reply

Your email address will not be published.


*